الأحد، 31 يناير، 2010

الهند.....وما ادراك ما الهند ؟؟

كلنا نملك افكارا مسبقة عن اشياء كثيرة بعضها قد تكون صحيحة وقد تكون خاطئة
اما ان تصبح كل افكارك خاطئة فهذا يعنى ان هناك شئ ما خطأ اما فيك او فى افكارك......
منذ سنوات الطفولة قرات عن الهند الكثير وحلمت بها اكثر......
قرات عن الافيال والغابات والسحرة .......وحلمت ان اكون مهراجا البس العمة ذات الجوهرة
الضخمة واتزوج من بنات الهند اللى بشوفهم فى افلام اميتاب واهى منها زوجة ومنها مغنية
ورقاصة وبتلعب كل الالعاب كما انها زوجة لا تموت ككل الافلام الهندى وحتى اذا ماتت
وده مستحيل مش هتسيبك لوحدك لان روحها هتفضل ترفرف عليك لغاية ما تطلع روحك .......
ياه ه ه ما احلى الهند التى قرانا عنها وحلمنا بها
كانت الطائرة تستعد للهبوط فى مطار مومباى عندما نظرت من الشباك فوجدت اكوام من علب
الصفيح المتراصة والتى تشكل اكبر تجمع للصفيح رايته فى حياتى.كان اول ما جال بخاطرى
ان مدينة السينما الهندية العالمية والمسماة بولييود قد اخذت مكانها بجوار المطار حتى تكون
الافلام جاهزة للسفر فورا لتغزو العالم بالافلام الهندى العبقرية والتى تحوى كل شئ ......
اثارة ....كره ....حب ....حقد ...غل....يعنى الفيلم يبتدى بعدالظهر يخلص على العشا
تتغدى وتتعشى والفيلم لسه ما خلصش وبعد الفيلم تقوم تحلق دقنك اللى طولت وانت بتتفرج
...... ما اقوى الهنود
بدانا فى النزول من الطائرة واول ما لمست رجلى الارض احسست برغبة عارمة فى التقيؤ
بسبب الرائحة النفاذة التى تتسرب لانفك من كل مكان حولك .احساس بالضبط كانك دخلت
دورة مياه كبيرة فى ميدان رمسيس ونسيوا ينضفوها من سنين وراحوا قافلين عليك من بره
وقالولك هانجيلك كمان اسبوع يا نهار ابيض ماذا افعل ؟؟ .......
هل ارجع ؟؟ مش هينفع ....طب والعمل ..استحمل.... ايه هتنخ من شوية ريحة ؟؟.....
ايه ده انت فى الهند يا معلم بلد الفيل والمانجه والافلام واالبهار هاتسيب ده كله ....وبعدين
حتى لو حبيت ترجع هاترجع ازاى؟؟ ده انت فى شغل .........ولم يظهر امامى سوى مقولة
طارق بن ذياد الخالدة ........اين المفر؟؟
الهند والريحة من امامكم والطيارة من خلفكم ...فتوكلت على الله وبدات الرحلة
البداية غير مبشرة بالمرة ....اذا اردت ان تدخل الهند عليك ان تملا مجموعة من الاوراق
تفكرك باستمارة الثانويه العامة زمان وتفضل تملا فيها وبعد ذلك تكتشف انك ممكن تكتب
أي حاجة لان الموضوع ببساطة ان محدش بيبص فى حاجة .......بس ايه رايك فى النظام ؟؟
لم ياخذ الهنود من الانجليز اى شئ سوى تلك البيروقراطية العقيمه والتى قد تصيبك
-ان لم تكن صبورا- بالصرع او التبول اللاارادى من كثرة الانتظار وملأ الاوراق بالاضافة
للرائحة مع شوية ناموس يجعل اخر شوية عقل فى دماغك تذهب مع الريح ....ودى اكيد ريح
تانيه غير الريح المسمومه اللى انت على طول شاممها وهاتفضل معانا طول مانا باحكى عن
الهند يعنى انصحك تقرا ما اكتب وانت قاعد فى الحمام وبكده هاتعيش الرحلة بالضبط وفى اخر
الحكاية انصحك......... بضرب السيفون
المهم خلصنا وطلعنا من المطار ويالهول ما رايت طلعت علب الصفيح اللى شوفتها من الطيارة
دى لا سينما ولا حاجة وطلعت حقيقة والله العظيم حقيقة والناس نايمة جوه عادى......... ممكن
واحد يقول طب ما عادى يا عم ما الناس هنا عايشة فى المقابر ايه اللى فرق يعنى ؟؟ اقول لا
يا عم الحج الفرق كبير ....الهند معظم ايام السنه مطر وعواصف وبلاوى سودا يعنى اول ما
الدنيا تمطر الناس تخرج من الصفيحة لحد ما المطر يخلص وبعد كده ينشفوا الصفيحة ويكملوا
نوم بالاضافة لحاجة مهمة جدا ان المقابر فيها حمامات اما الصفيحة .....انسي
انا شفت فى الهند يا جماعة ناس بتستحمى فى الشارع عادى خالص يعنى تخرج من الصفيحة
تاخد الشاور بتاعك وبعد كده تدخل تكمل اليوم عادى .....يا ساتر يا رب ... ايه ده؟؟
امال نووى ايه؟؟ وصواريخ وكمبيوترات والناس فى الصفيحة عايشة ....ايه يا عم ده ؟؟
وعلشان ما حدش يقول ياعم كتر خير الدنيا دول مليار وشويه ده كويس انهم عايشيين اساسا .....
اقول والله الواحد كان بيقول الكلام ده لغاية ماراح الصين ...وده ان شاء الله هبقى احكهيلكم لما
نخلص الهم اللى احنا فيه دلوقت .....
دخلت الفندق الفخم الضخم واللى موجود فى منطقة راقية جدا مافيهاش صفيح خالص انما فيها
اكواخ طوب احمر دى بقى منطقة جولف القطامية بتاعتهم .....يعنى بيت ...يعنى كهربا..
يعنى مياه ....من شباك غرفتى الفاخرة اخذت انظر لتلك الاكواخ واقول عمار يا مصر
بالمناسبة اوعى تسأل عن دش او عربيه او حتى نت كافيه انسى خالص الحاجات دى
دلوقت........ تانى علشان تركز معايا احنا بنتكلم عن كوخ عايش فيه حوالى تلات اربع
اجيال يعنى بالميت خمسة وعشرين نفر اكلين واكلين شاربين نايمين مع بعض .....
عرفت الريحة جايه منين؟؟ يومها ما عرفتش انام كل ما ابص على الكوخ الاقى ناس
خارجة وناس داخلة .....حاجة كده ولا محطة مصر وانا نايم فى اوضة ينام فيها حوالى
اربعين واحد من بتوع الكوخ.......احمد الله وابوس ايدى ورجلى
وافتح التليفزيون الاقى هند تانيه خالص غير الهند اللى انا شايفها من الشباك!! .......
مش عارف نمت يومها ازاى ولكن اللى فاكره انه كان مليان بشوية كوابيس هندى من
عينة ان الطيارة فاتتنى والفلوس خلصت وتهت وما عرفتش ارجع مصر وقعدت جنب
شجرة اعيط لغاية ما لقيت واحدة هندية عرضت عليا ان اشاركها صفيحتها فصحيت
بسرعة وانا اصرخ .....لأ....لأ......حرام عليكى ......انا عايز اروح لامى.
(يتبع)

هناك تعليقان (2):