الجمعة، 19 أكتوبر، 2012

القهاوى ....... حكاوى !!!!


حتى يوم دخولى الجامعة لم اكن قد جلست يوما على مقهى ..... وكان المفهوم العام عندنا فى الاسرة ان من يجلسون على القهاوى هم من الصيع ارباب السوابق ..... يشربون فيها اشياء تخالف القانون ...... كان كلمة المقهى بالنسبة لى مرادفا لكلمة البار ...... وكنت انظر بازدراء شديد لاصدقائى الذين يجلسون فيها .......
حتى جائت اول سنوات الجامعة وبدات فيها القراءة لنجيب محفوظ وانفتح لى عالم المقاهى وكأنه عالم سحرى لم اره من قبل ...... فى السنتين الاولى من الجامعة لم اترك قهوة فى نواحى جامعة القاهرة الا وقمت بارتيادها وعلى هذه المقاهى
رايت شباب الحركة الطلابية وفرق التمثيل الخاصة بكل كلياتها .....رايت على هذه المقاهى ... الهاجع والناجع والنايم على صرصور ودنه .......

 

جلست على مقاهى بعدد شعر راسى ابتداء من قلعة الكبش التى ذهبت اليها لاعمل باحد المشاريع الخاصة بالاثار وحتى مقاهى فنادق الخمسة نجوم والتى كنت اذهب اليها مدعوا فأنا لا املك رفاهية ولا قلب دفع مبلغ كبير فى دخان لا يفيد .... فما بالك بانه يضر ......
المقاهى البلدى هى غاية ما احب ..... لا اعترف بتلك الكوفى شوب والتى اصبح بعضها كمواخير وعلب ليل مليئة باصوات الموسيقى العالية والبنات التى تلبس ما يفضح اكثر مما يستر ..... تتملكنى تلك المقاهى البسيطة الطيبة التى لا تقدم الكوكتيلات و شيشة الكريز والكانتلوب ولا تعترف الا بالشاى والقهوة والعناب مشروبا رسميا ولا تقدم غير المعسل العادة .......

المقاهى فى مصر اشكال وانواع ...... ففى دمياط مثلا قليلا ما تجد دمياطيا يجلس صباحا على القهوة .... كما انهم لا يعترفون بالبقشيش .....
صعيد مصر فقير ..... المقاهى فقيرة كأهلها..... لكن الطيبة والجدعنة تعوض كثيرا مما تفتقده
اما الاسكندرية ...... فانا اعتقد ان مقاهيها من افضل مقاهى العالم ..... ربما الجو .... الروح .... جودة المقدم اليك ..... الاسعار...... لا اتحدث بالطبع عن مقاهى الكورنيش الفاخرة
فى شرم والغردقة ...... حدث ولا حرج ..... فالسرقة هناك عينى عينك ..... ويتم التعامل معك على انك سائح أسير ...... وإن كان المصريون العاملين هناك قد حلوا مشاكلهم مع اصحاب العديد من مقاهى السوق القديم واصبح لهم سعر خاص .......


خارج مصر بدأت فى السنوات الاخيرة انتشار المقاهى العربية فى العديد من الدول الاوروبية وغيرها كنتيجة طبيعية لتزايد اعداد العرب فى تلك البلاد ...... وان كنت عن نفسى لا اطيقها حيث تشعر وانت تجلس فيها انك تقوم بالتمثيل وان القهوة عبارة عن لوكيشن تصوير وان كل ما فيها من بشر وحجر غير حقيقى ......القهوة عندى تعنى مصر ...... حلوان – المقطم –بلطيم – قلعة الكبش – السيدة نفيسة – سور مجرى العيون – شارع القصرالعينى – سيدى بشر– اسوان - .......... هى تلك القهاوى التى تمتلأ بخبطات احجار الدومينو على طاولات الزبائن وقرقرة الشيشة وطقطقة الفحم والخناقات الممتعة ذات الافيهات اللاذعة حول ماتش كورة او موقف سياسى ...... هذا هو مفهوم القهوة عندى
.....
 

من اغرب الحكايات التى صادفتنى اثناء جلوسى على المقاهى ......هى حكاية حدثت معى باحد المقاهى الاصطناعية فى مدينة بانكوك التايلاندية – ولمن لا يعرف بانكوك فهى مدينة الموبقات الاولى فى العالم ....... وضع تحت الموبقات تلك الف خط وخط والموبقات هى كل ما تتوقع او لاتتوقع من شر فى هذا العالم الكبير العجيب ......
فى بداية زياراتى لمدينة بانكوك كنت لا اعرفها جيدا وقادتنى قدماى لاحد مقاهى الحى العربى هناك لاكسر ما احس به من غربة وحنين للوطن وقهاويه ....... واذ فجاة دخل المقهى فتاة ممشوقة القوام ترتدى الزى الخليجى وبرقعا يغطى وجهها ...... ومن بين كل طاولات المكان لم يقع اختيارها الا على طاولتى واقتربت وهى تنظر لى مباشرة بعيون واسعة كاحلة سبحان من ابدع خلقها وتسالنى فى صوت ساحر ........ ممكن اجلس ؟؟؟؟؟ رددت وانا اتلفت لعلها تكلم احدا اخر ...... اه طبعا اتفضلى !!!!
ردت بدلال : اسفة جدا .... بس انا لوحدى لمدة ساعتين .... اهلى بيسووا شوبنج ..... ومصدقت لقيت واحد عربى .... قلت اتكلم معاه شوية!!!!
- تلفت ورائى فوجدت كل من يجلس من العرب ...... قلت مش مهم ..... يمكن مش واخدة بالها !!!! فرددت قائلا..... لا ابدا اهلا وسهلا .....
هى - تحب تشرب ايه ؟؟؟
انا - لا والله ابدا ..... ده واجب علينا .......
      هى - لاااااااااا   انا لازم اعزمك ...... انا اللى اتطفلت عليك ......
وقامت بنداء الجرسون بسرعة وقالت له ان ياتى بما اريد ....... وعندما سألها عما تريد ان تشرب ..... سألته ..... عندكم كحول ؟؟؟؟
رد الرجل.....لا معندناش .... بس فيه بيرة !!!!
- خلاص هات واحد بيرة وشيشة تفاح ........
كنت اراقب الموقف وانا فاتح فمى ويكاد العرق يغرقنى ....... كيف ساجلس مع واحدة بتشرب بيرة ..... وكمان هتشد حجر وانا قاعد معاها .....ايه الجو ده يا ربى ؟؟؟ طب امشى !!! اسيبها واجرى !!! اثبت يا محمد اهى مصيبة وحدفت عليك ..... اصبر كلها نص ساعة وهتغور فى داهية ..... وبعدين يعنى ياما دقت على الراس طبول .... مش دى اللى هتاثر فيك ..... المهم جائت الشيشة وجاء معها المشروب ......
سألتها ...... هوه انتى متعودة على الشرب ؟؟؟؟
فردت ....لا ابدا انا باشرب بس لما ابقى مبسوطة ..... وانا النهاردة مبسوطة قوى انى شفتك ...... نيهاهاهاهاههاهااهاهاهاه
- سالتها .... ايه يا ستى ده ...... هوه انتى تعرفينى ؟؟؟؟
- فقالت .... فيه ناس مش لازم تعرفهم عشان تستريحلهم ......
آه ..... بقى الموضوع كده ..... ده ايه النهار الكوبيا ده ...... بدات مشاهد فيلم الحب فى طابا تتداعى للذاكرة .... لكن التفاصيل هناك كانت مختلفة تماما ..... كمان مكانش فيه قهوة فى طابا ...... والجو هناك كان كله مايوهات .... هنا العملية غامقة شويتين ..... اخذت افكر كيف انتهى من هذا المطب ..... الى ان حدث ما لا يتوقعه عقل .... وما عجز عقلى وقلبى عن استيعابه
...... ما ان وضع الجرسون الشيشة امام السيدة الا ووجدتها قد وضعت ساقا على الأخرى وقامت بازاحة البرقع عن وجهها لتشرب الشيشة ...... هنا حدثت المفاجاة .......تخيلوا ماذا حدث ؟؟؟؟؟....... لقد وجدت شابا مكتمل الرجولة ...... وشنبه من نوع شنب سمير غانم ..... وشعر صدره عامل جنينة ولا جنينة رشدى اباظة .........  يا نهار اسود ...... صرخت فيه ...... انت مين يا عم الحج ؟؟؟؟ فرد بدلع ..... انا كمال ......
- كمال مين يا بنى؟؟؟؟ وعامل فى نفسك كده ليه ؟؟؟؟
- فرد بنفس الطريقة .... اكل العيش يا باشا ........
- باشا مين الله يخرب بيتك .....
- رد مبررا .... الغربة وحشة يا باشا .......
- غربة ايه ؟؟؟ ونيلة ايه .؟؟؟
قمت بسرعة وانا الملم اشيائى وهو يتودد لى قائلا .... طب اقعد معايا شوية !!!
- ياعم غور فى ستين داهية.... اقعد فين ..... الله يحرقك  
وما ان بدات اتحرك الا ووجدته يصرخ فيا بصوت رجولى قوى .......طب مش هتدفع الحساب ولا ايه يا كابتن .......

 
محمد شلتوت